الثلاثاء 7 صفر 1440 - 16 أكتوبر 2018

السياسة الشرعية : بين المبادرة التلقائية ، وحساب الواقع ، وسد الذرائع !

الخميس 20 ذو القعدة 1439 - 2 أغسطس 2018 117 عبد الله عيسى السلامة
السياسة الشرعية : بين المبادرة التلقائية ، وحساب الواقع ، وسد الذرائع !

لانعرف عاقلاً ، يتصرّف ، أو يتخذ قراراً ، بصورة اعتباطية ، دون حساب – ولو في الحدّ الأدنى- لنتائج تصرّفه ، أو قراره ! وقبل التفكير في النتائج – سيّئة أو حَسنة ، للحال والمآل - يأتي التفكير في الهدف : – خاصّاً ، أو عامّاً .. ممكن التحقيق ، أم مستحيلاً ، أم صعباً ، أم صعباً جدّاً - !

على مستوى الواقع : الموازنة ، بين المصالح والمفاسد :

المبادرة التلقائية ، الاعتباطية ، سواءأجاءت بفعل، أم بردّة فعل، دون تفكير، بالعواقب والنتائج، ولو في الحدّ الأدنى .. هي عبث ، فيما يخصّ عقلاء البشر! أمّا المجانين ، فلا يُنظر، إلى أقوالهم وأفعالهم – أصلاً- نظرة جادّة ، في إطار السياسة الشرعية ، أوفي غيرها !

فالعاقل يَنظر، في كلمته ، قبل أن يقولها ، أهي : طيّبة ، أم خبيثة .. نافعة ، ام ضارّة ، في الحال والمآل .. تُسجّل في سجل حسناته ، أم تلقي به ، في جهنّم ، سبعين خريفاً !

ويَنظر، في أفعاله ونتائجها ، للحال والمآل ، ومدى النفع والضرر ، فيها ، لنفسه ولغيره !

قادةُ الجيوش الإسلامية ، في عهد الخلفاء الراشدين ، أوقفوا تطبيق الحدود ، على السارق ، وشارب الخمر؛ كيلا يخسروا قوّة المحارب ، أو مخافة أن يهرب ، إلى عدوّهم ؛ فيضعف شوكة جيشهم !

عمر بن عبد العزيز: لم يطبّق الأحكام ، التي كانت واجبة التطبيق ، جُملةً واحدة ، بل تدرّج ، في تطبيقها ، كيلا يَحمل الناس ، على الِإسلام ، جُملة ، فيتركوه جملة ، كما ورد عنه !

على مستوى سدّ الذرائع :

قال ربّنا ، عزّ وجلّ :

((ولا تسبّوا الذين يَدعون مِن دونِ الله فيَسبّوا اللهَ عدواً بغير عِلم كذلك زيّنّا لكلّ أمّة عملَهم ثمّ إلى ربّهم مَرجعُهم فينبّئهم بما كانوا يعملون )) !

امتنع النبيّ ، عن قتل المنافقين ؛ كيلا يقول الناس : إنّ محمّداً يقتل أصحابَه !

امتنع النبيّ ، عن إعادة بناء البيت ، على مابناه إبراهيم،لأن قريشاً، كانت قريبة عهد، بالجاهلية، ويمكن أن تقول عنه ، أشياء غير صحيحة !

فالإسلام دين الحكمة ، كماهو دين الرحمة.. وربّنا يقول: ومَن يؤتَ الحكمة فقد أوتيَ خيراً كثيراً.

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا