هل نستفيد من ذنوبنا ؟ و كيف !

الأربعاء 10 ذو الحجة 1439 - 22 أغسطس 2018

هل نستفيد من ذنوبنا ؟ و كيف !

الثلاثاء 4 ذو القعدة 1439 - 17 يوليو 2018 90 يحيى حاج يحيى
هل نستفيد من ذنوبنا ؟ و كيف !

في الحديث الذي رواه الإمام مسلم ، عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ و الذي نفسي بيده ، لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ، ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون ، فيغفر لهم ] 

يقول الإمام ابن القيم في كتابه [ مفتاح دار السعادة ] : [ إن الحكمة الإلهية اقتضت تركيب الشهوة والغضب في الإنسان ، وهاتان القوتان فيه بمنزلة صفاته الذاتية لا ينفك عنهما ] ولكن المؤمن لا يقف عند الذنب ، ولا يصر عليه ، وقد جعل الله له مخرجا في الاستغفار والتوبة !

والمقصود كما أشار - رحمه الله - أن تركيب الإنسان على هذا الوجه هو غاية في الحكمة ، ولا بد أن يقتضي كل واحد من القوتين أثره ، ولا بد من وقوع الذنب والمخالفات والمعاصي ، ولو لم يذنب الإنسان لم يكن إنسانا ، بل يكون ملكا ، فالوقوع في الذنب من موجبات الإنسانية ! 

و قد قال النبي صلى الله عليه وسلم : [ كل بني آدم خطّـاء ، وخير الخطائين التوّابون ] حديث حسن أخرجه الترمذي 

و لفظ [ كل ] - كما هو معلوم - يفيد استغراق وشمول ما يضاف إليه ، فأما من اكتنفته العصمة ، وضربت عليه سرادقات الحفظ هم أقل أفراد النوع الإنساني وهم خلاصته ولبه 

و لكن كيف يستفاد من الذنب ، -وهو ذنب - بعد وقوعه وبعد الإقلاع عنه ؟ وكيف يكون هذا خيرا في حقه ؟

يوضح الإمام ذلك بفهمه الرائع وطريقته العجيبة ، فيقول : إن الله سبحانه وتعالى إذا أراد بعبده خيرا أنساه رؤية طاعاته ، ورفعها من قلبه ولسانه ، فإذا ابتلي بالذنب جعله نصب عينيه ، ونسي طاعاته ، وجعل همه كله بذنبه ، فلا يزال ذنبه أمامه إن قام أو قعد أو غدا أو راح ، فيكون هذا عين الرحمة في حقه ، كما قال بعض السلف : إن العبد ليعمل الذنب فيدخل به الجنة ، ويعمل الحسنة فيدخل بها النار ؟! قالوا: كيف ذلك ؟ قال : يعمل الخطيئة فلا تزال نصب عينيه كلما ذكرها بكى وندم وتاب واستغفر وتضرع وأناب إلى الله ، وذلّ له وانكسر ، وعمل لها أعمالا فتكون سبب الرحمة في حقه ! ويعمل الحسنة فلا تزال نصب عينيه يمُنُّ بها ويراها ، ويعتد بها على ربه ، وعلى الخلق ، ويتكبر بها ، ويتعجب من الناس ، كيف لا يعظمونه ويكرمونه ويجلونه عليها ؟! فلا تزال هذه الأمور به حتى تقوى عليه آثارها ، فتدخله النار ! فعلامة السعادة أن تكون حسنات العبد خلف ظهره ، وسيئاته نصب عينيه ، وعلامة الشقاوة أن يجعل حسناته نصب عينيه ، وسيئاته خلف ظهره !!

إنْ تغفرِ اللهمّ تغفرْ جَمّا = وأيُّ عبدٍ لكَ ما ألمّا

فهل نستفيد من ذنوبنا من هذا المنطلق ؟ والله تعالى وعد الذين آمنوا وتابوا وعملوا الصالحات أن يبدل سيئاتهم حسنات ، وهو الغفور الرحيم!

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا