الأربعاء 7 ربيع الأول 1440 - 14 نوفمبر 2018

الاجتياح الروسي وفيشيو سورية

الاثنين 25 شوال 1439 - 9 يوليو 2018 101 زهير سالم
الاجتياح الروسي وفيشيو سورية

حكومة فيشي : البراغماتية – والمقاربات الواقعية

تنويه : لا نقصد من الوصف ( فيشيو سورية ) الإساءة لأحد . إنما هو نوع من الاستعانة بالرمزية التاريخية ، طلبا للإيجاز، وتثبيت هدف المقال .

عندما اجتاح الألمان النازيون فرنسة ، كما يجتاح الروس المجرمون اليوم سورية ، عرض النازيون على الفرنسيين فكرة شبيهة بفكرة (خفض التصعيد ) التي عرضها الروس على السوريين . شطروا فرنسة إلى شطرين ، شمالي بما فيه باريس ، يديرونه إدارة عسكرية مباشرة ، وشطر جنوبي ، تركوا للفرنسيين حكمه حكما وطنيا – زعموا – تختار حكومته الجمعية الوطنية الفرنسية ، ويكون له دستوره ، ويحكم البلد حكما ديموقراطيا جميلا تمام كما في مجلس الشعب السوري..

وانقسم الفرنسيون حيال العرض الألماني النازي ، كما ينقسم السوريون تماما منذ اجتياح الروس لسورية في 2015 ..

كان في الفرنسيين فريق عملي براغماتي يؤمن بالواقعية السياسية ، وبأن السياسة فن الممكن ، وبأن شيئا خير من لا شيء ، وبأن الحضور أفضل من الغياب مثل الفريق السوري الذي ذهب إلى جنيف وأستانا وسوتشي، ويستعد اليوم للذهاب إلى حفل التوقيع على الدستور الروسي الجميل.. ومثل هذا الفريق الفرنسي نخبة من رجال السياسة الفرنسيين ، واستطاعوا إقناع الألمان كما بعض الفرنسيين بأنفسهم من أمثال بيير لافال ، الذي أثر على الجمعية الوطنية الفرنسية ، وانتزع اعترافها ومنافسه فيليب بيتان الذي شغل منصب رئيس الحكومة الفرنسية – الألمانية أو الألمانية الفرنسية ، لمدة سنتين ، لينتزع منه المكانة مزاحمه وشريكه بيير لافال لمدة سنتين أخريين .. 

ولأن باريس كانت تحت الاحتلال الألماني المباشر فقد شكلت الحكومة العتيدة في المدينة الفرنسي ( فيشي ) التي تحولت إلى عاصمة ، ونسبت الحكومة إليها ..

وكان في الفرنسيين في الوقت نفسه الجنرال (شارل ديغول ) ، الذي عدميا ، غير سياسي ، إيديولوجيا صلبا ، رفض الاحتلال ، وتبنى المقاومة ، وأخذ يدير عملياتها من خارج فرنسة كما هو معلوم .

الذي يهمنا من المشهد الفرنسي ذاك هو دراسة الموقف الوطني وبالأخص العقلي من التعامل مع الاحتلال من حيث القبول والرفض ، أو من حيث المواجهة ، والاندماج الوصولي الذي يظل ( يسر حسوا في ارتغاء ) على ما تقول العرب ، وارجع إلى مجمع الأمثال إن شئت.

المشهد السوري اليوم ، بعد الاجتياح الروسي شبه الكامل للأرض السورية ، يشبه إلى حد كبير المشهد الفرنسي بعد الاجتياح النازي...وسنخلص بمقاربة ومفارقة ..

أم المقاربة الأهم فهي أن كل الهيئات والقوى والأحزاب والتجمعات والجماعات والفئات السورية اختارت حكمة الجمعية الوطنية الفلسطينية وبيير لافال وفيليب بيتان ..والحكومة الفيشية وعقلها وواقعيتها وأن السياسة فن الممكن ، وأن ..وأن ..من كل تلك الرقع الجاهزة التي يمكن أن يغطى بها كل خرق .. و

ما زال هؤلاء (السوريون – الفيشيون ) منذ سنوات يتخوضون في دماء مواطنيهم إلى ما يمكن أن نسميه مقاطعة ( فيشي ) السورية ، تتمظهر مرة في جنيف وأخرى في أستانا وثالثة في سوتشي ..

أما الفارق الأكثر أهمية بين المشهدين الفرنسي والسوري أن السوريين لم يظهر فيهم قائد مثل ديغول يقودهم في معركة الخلاص والتحرير بدأب وحرص وإخلاص وتصميم . عن قائد للمشهد نتحدث ، وإلا فكم كان في الثورة السورية من جندي جميل ..

وقد يقول :

ديغول السوري لم يجد داعما كما وجد ديغول في تشرشل البريطاني ؟! أقول لك أصبت ، ولكن ربما لو لم يتأهل ديغول لدعم تشرشل لما دعمه..!! 

الحقيقة المستخلصة : أن حكومة ( فيشي ) بإشراف الجمعية الوطنية الفرنسية وبفيليب بيتان وبيير لافال لم تكن حكومة حثالة من الخونة والانتهازيين حتى صاروا مثل السوء كما استقر في وعي التاريخ ، بل كانت حكومة واقعية عملية براغماتية أمنت نصف الشعب الفرنسي أربع سنوات عجاف في ظل احتلال نازي أرعن غاشم لا يرحم ...

ولكن التاريخ حكم عليها ... حكم عليها أنها كانت حكومة العملاء الوضعاء بياعي الأوطان ..لماذا ...؟! لا أعلم ، بينما أعطى التاريخ كل المجد والفخر لديغول ولمقاومته وللأحرار الذين ساروا في ركابه ..

هل التاريخ دائما عادل ؟! لسنا ندري ... ولكن الذي لا شك فيه أن التاريخ صارم في أحكامه لا يرحم ..

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات