الاثنين 5 شوال 1439 - 18 يونيو 2018

رمضان شهر الدعوة إلى الله

الخميس 16 رمضان 1439 - 31 مايو 2018 178 محمد عدنان كاتبي
رمضان شهر الدعوة إلى الله

والدعوة إلى الله تعني العمل على كل ما يرفع من شأن هذا الدين القويم وينشره بين الناس، ويخلصه من كل الشوائب والشبهات، ويدعو إلى التمسك بمنهجه القويم، القائم على كتاب الله وسنة نبيه، فكل من يبلغ أوامر الله ومنهجه إلى خلقه وعباده فهو داعيه الى الله، والأنبياء هم أوائل الدعاة إلى الله، وقد أرسل الله سبحانه سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلم (داعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً) (1) ، وأسرع النفر من الجن الذين سمعوا القرآن الكريم إلى قومهم منذرين ( يا قومنا أجيبوا داعي الله) (2) وفي تهذيب اللغة: المؤذن داعي الله، والنبي داعي الأمة إلى توحيد الله وطاعته. 

وقد كثرت النصوص الشرعية من الكتاب والسنة الآمرة بالدعوة إلى الله، والمنوهة بشأنها، والمحذرة من التخاذل في تبليغها، والمبينة لفضائلها وعظيم ثوابها عند الله تعالى، فجاء الأمر بالدعوة إلى الله،

باللفظ الصريح، في قوله تعالى: (ادْعُ إلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ والْمَوْعِظَةِ الحَسَنَة)(3) ، 

ووردت بلفظ التبليغ بقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إلَيْكَ مِن رَّبِّكَ)(4) ، 

ودعا إليها سبحانه إليها عن طريق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَر)(5)

وعن طريق التواصي والمناصحة (وَالْعَصْرِ، إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ، إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ)(6)

وعن طريق الوعظ والإرشاد (قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ..)(7)

وعن طريق التذكير (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ)(8)

وعن طريق التبشير (وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللَّهِ فَضْلًا كَبِيرًا)(9)

فهذه بعض الأبواب التي فتحها الله سبحانه لنا لنلج منها إلى الدعوة إلى الله لنختار منها الطريق الأصلح للدعوة ولمن ندعو، فنسير بالدعوة إلى الله من خلاله، وذلك لما للدعوة من الفضائل والثمار للفر وللأمة، ومن أعظم فضائلها:

1. طاعة الله سبحانه والاستجابة لأمره.

2. اقتداء بأنبياء الله ورسله.

3. نيل رضى الله سبحانه.

4. إعزاز لدين الله ورفع لشأنه، ونشره بين الناس.

5. إغاظة لأعداء الله سبحانه.

6. انقاذ الناس من الكفر والضلال والجهل.

7. سبب لاجتماع الأمة وائتلافها، والتمكين لها في الأرض.

8. هي أحسن القول في هذه الحياة، مصداقاً لقوله تعالى: (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ)(10) 

وهداية رجل واحد خير من الدنيا وما فيها، وهذا ما وجّه إليه النبي صلى الله عليه وسلم معاذ بن جبل عندما بعثه إلى اليمن، وأمره بالدعوة إلى الله، فقال له: "لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من الدنيا وما فيها" ، "ومن دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً"(12).

والدعاة إلى الله هم أرحم الناس، وأزكاهم نفوساً، وأطهرهم قلوباً لأنهم القائمون بأمر الله تعالى، وهم ورثة الأنبياء في تبليغ الناس رسالة الله تعالى، ومما لا شك فيه أن الذين يبلغون هذه المنزلة من الدعاة، هم الدعاة الأتقياء الصادقون المخلصون في دعوتهم، المراقبون الله في أعمالهم وأحوالهم، والمتسلحون بالعلم والعمل والصبر والحلم والتقوى وحب الناس واللين لهم، والرأفة بهن، والتواضع لهم، والحرص على هدايتهم والتقرب إليهم، مع التمسك بالمنهج القويم، الذي شرعه الله سبحانه في كتابه، وبينه النبي صلى الله عليه وسلم في سنته، أولئك الذين يدعون إلى الله على بصيرة، وهم مفلحون حقاً. 

وشهر رمضان فرصة سانحة لهؤلاء الدعاة، ومناسبة عظيمة لعملهم في الدعوة إلى الله عز وجل، وأرض خصبة لنشر هذه الدعوة وتبليغ الناس، وإرشادهم لما فيه سعادة الدارين، ذلك لأن قلوب الناس مفتّحة لتلقي الموعظة، ومستعدة لقبول الدعوة، ومتهيئة للسير على المنهج القويم الذي شرعه الله، وذلك بما هيأه الله لهم من فتح أبواب الرحمة، وإغلاق النيران، وتصفيد الشياطين وإغلالهم. 

ولهذا فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم، يستغل هذا الشهر المبارك ويكثر فيه من لقاء أصحابه، ويدعوهم إلى الله فرادى ومجتمعين، ليعمق في قلوبهم الإيمان بالله تعالى فيقول لهم: "من صام رمضان إيماناً واحتسابا، غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً، غفر له ما تقدم من ذنبه"(13)، ويحضّهم على عمل الخير فيه، ويدلهم على سبله وأبوابه، فيقول: "واستكثروا فيه من أربع خصال، خصلتين ترضون بهما ربكم ، وخصلتين لا غناء لكم عنهما، أما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم: فشهادة أن لا إله إلا الله، وتستغفرونه، وأما الخصلتان اللتان لا غناء بكم عنهما: فتسألون الله الجنة، وتعوذون به من النار" (14)، وها هو يخاطب معاذ بن جبل رضي الله عنه: "ألا أدلك على أبواب الخير؟.. الصوم جنة، والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار.."(15).

وبين لهم المنح العظيمة التي امتن الله بها على عباده في رمضان، فيقول: "أعطيت أمتي خمس خصال في رمضان لم تعطهن أمة قبلهم: خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، وتستغفر لهم الحيتان حتى يفطروا، ويزين الله عز وجلّ كلّ يوم جنته، ثم يقول: يوشك عبادي الصالحون أن يلقوا عنهم المؤونة، ويصيروا إليك، وتصفد فيه مردة الشياطين، فلا يخصلون فيه إلى ما كانوا يخلصون إليه في غيره، ويغفر لهم في آخر ليلة، قيل: يا رسول الله؛ أهي ليلة القدر؟.. قال: لا، ولكن العامل إنما يوفى أجره إذا قضى عمله" (16). 

وقد اتخذ صلى الله عليه وسلم في سبيل الدعوة إلى الله في رمضان مختلف أساليب الدعوة، فمن التقرير والتنبيه، إلى الوعظ والإرشاد، إلى الترغيب والترهيب، إلى الخطابة، إلى غير ذلك من أساليب الدعوة التي تناسب المقام. 

وقد يقول قائل: ومالنا نحن والدعوة إلى الله؟.. وهي من عمل العلماء والشيوخ والمتخصصين، وهذا مزلق من مزالق الشيطان، ليبعد المسلم عن واجبه في الدعوة إلى الله، فالدعوة إلى الله مسؤولية عامة المسلمين، كلّ حسب موقعه، يدعو إلى الله، انطلاقاً من المسؤولية التي ألقيت على عاتقه مستجيباً لقول النبي صلى الله عليه وسلم، "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته...".

فكل مسلم يمكنه أن يبذل الجهد في الدعوة إلى الله، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الرجل في أسرته وأولاده، والمرأة في بيتها وبين أخواتها من النساء، والطالب في مدرسته وجامعته، والعامل في معمله وبين إخوانه من العمال، وكذلك الموظف والفلاح والمثقف، والتاجر الذي آتاه الله بسطة من المال، يمكنه أن يخدم الدعوة إلى الله بماله، فيسهم في كفالة الدعاة وطلاب العلم، ويشارك في طباعة الكتب النافعة... فيدخل بذلك في زمرة الدعاة إلى الله، ومن منّ الله عليه بالجاه، فيبذله في تيسير أمر الدعوة والدعاة إلى الله، يكون بذلك داعياً إلى الله، والمهندس الذي أعطاه الله علماً بشبكات الاتصالات (الإنترنت)، يمكنه أن يجعل من ذلك وسيلة لنشر الدعوة إلى الله، ويبثّ على هذه الشبكات ما وسعه من الخير، ويرد فيها على شبهات الملحدين والمشككين، الذين يحاولون النيل من ديننا ورسولنا عليه الصلاة والسلام، وهو أمر ميسّر له، والطبيب الذي يعالج المرضى، وينظر بعين الرحمة والعطف إلى الضعفاء والمساكين، وينصح المسلمين بعلمه وخبرته يكون بذلك داعياً إلى الله... 

وهكذا يكون شهر رمضان فرصة طيبة لاجتماع الأمة، وتعاونها في سبيل الدعوة إلى الله ونشر دينه، ومنهجاً واضحاً لاستباق الخيرات والعمل الصالح، فيتعاون كلّ أفراد المجتمع في تحبيب الناس بربهم، وتقريبهم منه وفي نصح الغافلين، وتذكير الناسين، وتعليم الجاهلين، ورد الضائعين التائهين إلى منهج الحق والرشاد، فتستحق بذلك الخيرية التي وهبها الله لها بقوله: (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وتَنْهَوْنَ عَنِ المُنكَرِ وتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ولَوْ آمَنَ أَهْلُ الكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم مِّنْهُمُ المُؤْمِنُونَ وأَكْثَرُهُمُ الفَاسِقُونَ)

من كتاب (رمضان منهج متكامل في تربية الفرد وبناء المجتمع)

----------

1- الأحزاب ،46 

2 - الأحقاف ،31 

3 - النحل ، 125

4 - المائدة ، 67

5 - آل عمران، 110 

6 - سورة العصر

7 - سبأ ، 46

8 - الذاريات ، 55

9 - البقرة ، 223

10- فصلت, 33 .

11- متفق عليه

12- رواه الإمام مسلم من حديث أبي هريرة.

13- رواه البخاري في الصوم رقم (1901) ومسلم باب الترغيب في قيام رمضان، رقم (759)

14- قطعة من حديث رواه ابن خزيمة في كتاب الصوم / باب فضائل شهر رمضان إن صح الخبر، 3/191 برقم (1887) ورواه البيهقي في شعب الإيمان: في فضائل شهر رمضان، 5/223، برقم (3336).

15- رواه أحمد: 5 / 231، والترمذي (2616) وصححه؛ والنسائي في الكبرى (11394)، وابن ماجة (3973)، 

16- رواه الأمام أحمد من حديث أبي هريرة

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا