الأربعاء 6 شوال 1439 - 20 يونيو 2018

المحول العجيب

الأربعاء 26 جمادى الآخرة 1439 - 14 مارس 2018 91 الأستاذ عبد الرحمن عقل
المحول العجيب

مما استقر في العقول معرفته، وأيقن من في قلبه ريب أنه حق ، أن المرء يتأثر بمن حوله ويؤثر فيهم ،فالمرء على دين خليله ، والصاحب ساحب .

وللبيئة التي يعيش فيها ومن يعاشرهم حتى من الحيوانات تأثير 

(الفخر والخيلاء في أهل الإبل والسكينة والوقار في أهل الغنم ) .

ومن أعظم ما يؤثر في المرء - وربما قلب حاله من الصلاح والرشد إلى الفساد والضلال - 

ما قد يحصل عليه من مال ، أو يصل إليه من منصب وجاه ؛

فإن الحرص على تحصيل المال والشرف كيفما اتفق لا يكون قط إلا بارتكاب المحرمات ،والوقوع في المخالفات .

وقد أشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى هذا المعني كما في حديث كَعْبِ بْنِ مَالِكٍ الْأَنْصَارِيِّ ، عَنْ أَبِيهِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "مَا ذِئْبَانِ جَائِعَانِ أُرْسِلَا فِي غَنَمٍ بِأَفْسَدَ لَهَا مِنْ حِرْصِ الْمَرْءِ عَلَى الْمَالِ وَالشَّرَفِ لِدِينِهِ ". خرجه الترمذي (2376)وقال : هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

وإذا قلبت صفحات التاريخ .واستقرأت أحوال الناس رأيت في ذلك ما لا ينقضي منه العجب من أناسٍ كانوا آية في الصلاح والزهد؛ فلما ابتلوا بالأموال والمناصب= خرجوا إلى الضلال والفساد .

ومن أمثلة ذلك[ مروان بن الحكم] فإن حاله قبل الولاية لا يقارن بحاله بعدها 

ذكر الحافظ ابن كثير عن ابن وهب قال 

: سمعت مالكا يقول: وذكر مروان يوما فقال: قال مروان: قرأت كتاب الله منذ أربعين سنة ثم أصبحت فيما أنا فيه، من إهراق الدماء وهذا الشأن.

دع ذا وول وجهك شطر كلمات [ابن عاشور رحمه الله] فإنه أزبد عنده ذلك المخض وأفصح عن الخالص المحض

فقال:

" إن الولاية ربما خيبت أماني ، وبدلت أخلاقا قد تغر بوارقُ المرءِ فيظن سحابه ماطرًا وما هو إلا جهام لا ينشئ إلا غمًا للكون وساكنيه ، وحرارة يوقدها برقه الخلّب فيه .

خلق أفادته الولاية إنها 

خلق يغير أهلَه ويبدلُ " [جمهرة المقالات( ???/?)] .

إذا تبين ذلك فلا تعجب من فلان الذي كان يحفظ القرآن ، ويحافظ على الصلوات فلما تقلد منصبا وأقبلت عليه الدنيا ترك ما هنالك إلى سفك الدماء ،وهتك الأعراض واستباحة ، المحرمات .

نعوذ بالله من الضلالة بعد الهدى ، والحور بعد الكور .

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي .

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا