الجمعة 7 ربيع الثاني 1440 - 14 ديسمبر 2018

كيف تحيا مطمئناً ؟

الثلاثاء 14 ربيع الثاني 1439 - 2 يناير 2018 223 الأستاذ عبد الرحمن عقل
كيف تحيا مطمئناً ؟

كلما نقص توحيد العبد ، وضعف توكله = اشتدت فاقته، وقويت حاجته ، وعظم قلقه على رزقه وحياته ،وحياة أولاده من بعده .

وكلما ازداد توحيده ،وكمل توكله ، وعرف أن نواصي العباد بيد ربه ، وأنه لا يملك الضر والنفع إلا رب العالمين = اطمأنت نفسه ، وانشرح صدره، ولم يبق للعباد في قلبه مكانا لخوفهم أو لرجائهم ،

وعلم أن أعظم ما تستجلب به الأرزاق ، وتستدفع به البلايا = هو طاعة الله عز وجل .

ويبقى بعد ذلك فعله للأسباب لا للاعتماد عليها بل لأن الله أمره بها .

لما أحاط المشركون بالنبي( صلى الله عليه وسلم ) وصاحبه إحاطة كاملة = قال له ما ظنك باثنين الله ثالثهما .

ولما كذب قوم عاد نبيهم هودا (عليه السلام ) قال لهم متوكلا ومتحديا

{مِنْ دُونِهِ فَكِيدُونِي جَمِيعاً ثُمَّ لا تُنْظِرُونِ

إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ ما مِنْ دَابَّةٍ إِلاَّ هُوَ آخِذٌ بِناصِيَتِها إِنَّ رَبِّي عَلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ }

وقال ابن القيم في الفوائد :

"على قدر قيام العبد بالأوامر = يحصل له اللطف عند النوازل .

فإن كمل القيام بالأوامر ظاهرا وباطنا = ناله اللطف ظاهرا وباطنا .

وإن قام بصورها دون حقائقها= ناله اللطف في الظاهر ،وقل نصيبه من اللطف في الباطن .

فإن قلت: وما اللطف الباطن ؟

هو ما يحصل للقلب عند النوازل من السكينة والطمأنينة ،وزوال القلق والاضطراب والجزع ... فهذا اللطف الباطن ثمرة تلك المعاملة الباطنة يزيد بزيادتها وينقص بنقصانها " .

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا