لماذا لم يعد يوسف لأبيه؟

نص الاستشارة :

لماذا لم يحاول سيدنا يوسف العوده إلى أبيه بعدما أصبح على خزائن مصر مع أن عمره عندما ألقوه إخوته فى اليم كان يسمح أن يتذكر إسم بلدته

الاجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

المسلم يسأل عمّا يفيده في دنياه أو أخراه، ويسأل عمّا ينبى عليه عمل ما أو اعتقاد، ولا يضيّع وقته في التفكير في أمور لا تقدّم له شيئا في حياته ولا في آخرته.

ومن المعلوم أنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم قد استعاذ بالله من علمٍ لا ينفع، فجعل العلم النافع هو المثاب عليه طالبه، وهو الواجب على المكلف أن يتعلّمه أو يطلبه، فاطلبوا من العلم ما ينفعكم.

أمّا جواب سؤالك: فلم يرد في النقل ما يدلّ عليه، ولعلّ ذلك كان لواحد -أو أكثر- من أمور، منها:

1- أنّه رأى أنّ واجبه في خدمة جماهير الناس في مصر؛ والحفاظ على الجنس البشري من الانقراض بسبب المجاعة؛ أهمّ وأعظم من واجبه في برّ أبويه

2- أنّه أراد من أبويه أن يأتيا إلى مصر فيريا ما هو فيه من المكانة ليسرّ بذلك ويسرّى عنه

3- لعلّ الله أراد أن يحقق الرؤيا بالحقّ فتصدق رؤياه بقدومهم جميعا إليه

4- ولعلّ ذلك كان بسبب عدم السماح له بالسفر من مصر بصفته عبدا في نظرهم، وعدم ملكه أدوات السفر ووسائله، فالعبيد كانوا يمنعون من الحركة ويلاحقهم الناس حيثما ارتحلوا

وهو يقينا لحكمة بالغة، فما من شيء يجري في أيّ زمان إلا ولله فيه حجّة ظاهرة وحكمة بالغة.

والله أعلم وأحكم



التعليقات