علاقتي بأمي و مرضي بالبهاق

نص الاستشارة :

أنا فتاة عمري 30 سنة غير متزوجة و مصابة بالبهاق منذ 15 سنة،أصبت به نتيجة صدمة بسبب مشاكل أسرية..لم أكن أعلم حينها بكونه مزمنا لكن مع الوقت علمت حقيقته و بدأت أحبط لأنه أثر كثيرا على شكلي و ثقتي بنفسي كما أن لا شيء يجدي معه..و إلى الآن لا زالت تخيم علي نوبات حزن و بكاء من حين إلى آخر خاصة في فترات انتشاره،المشكلة أني كلما أردت الإفصاح عن إحساسي لأمي ثارت وصرخت علي،هي لا تريدني أن أزعجها بإحساسي و تثور و تصرخ علي و تتهمني بكوني لا أشكر الله و مصدر إزعاج لها و تقول لي أنها ليست مجبرة أن تشاركني مشاكلي بل و تطلب مني أن أخرج من البيت و أبحث عن مكان آخر كي لا أضايقها, بالمقابل..و بحرقة مني أقول لها أنها لا تملك حس الأمومة و أن راحتها هي أقصى ما يعنيها..و أنها و للأسف تنزعج من كوني أضايقها بدل أن تنزعج لما أحس به.فتجيبني أني عاقة و أنانية وو...للأسف، أنا أصلا متضررة مما أحس به..ثم تزيدني هي أذية لترسيخها لدي إحساس أنها لا تهتم لأمري و لا يزيدني هذا إلا إحباطا؟ هل أمي فيما تتصرف به و تتهمني به على صواب؟. هل أنا عاقة؟

الاجابة


التعليقات