التعامل مع الام والاخوات

نص الاستشارة :

السلام عليكم .. نحن عائلة نسكن داخل منزل لكل فرد شقة خاص به و لي 2 اخوات ذكور متزوجين .. والدي متوفي ووالدتي تعيش بنفس المنزل داخل شقتها ولكن لا احد من اخوتي يراعيها او يسأل عنها ويشوف طلباتها .. وانا افعل ذلك بمفردي ولكن هيا كـ ام تحتاج الى ست مثلها لمراعتها ولكن انا غير متزوج .. ما يمنعني عن الزواج هو عدم اتاحة شغل داخل محافظتي ولكن الشغل متاح في اماكن اخرى ويجب عليا السفر ولكن ان سافرت لن اجد احد يراعي والدتي .. وهنا بدأت المشكلة كيف اختار بين السفر للشغل والزواج والاستقرار او اكمل بجانب والدتي لمراعتها بدون شغل وبدون زواج ؟ اخترت والدتي واضعت من عمري سنين حتى اتممت 32 سنة بدون اي تقدم في حياتي وبالمقابل زاد كبر والدتي واحتياجاتها وهذا سبب مشاكل اكثر بيني وبينها حتى قررت ان ابعد عدد من الايام لكي ارتاح من الضغط وخلال هذه الايام مرضت مرض شديد بسبب الاكل خارج المنزل حتى توقعت اني سأموت لا محاله خلال فتره قصيره من شدة المرض ورغم ذلك لم اجد احد من اخوتي او حتى والدتي يسأل عني او يهتم بمرضي وبعلاجي وكان لا حول لي ولا قوة لم اجد من يأتي لي بالمياه او الاكل او العلاج كنت افعل ذلك بنفسي بصعوبة شديده لدرجه اوقات اقرر ان لا اكل او اشرب لعدم الشعور بالتعب المضاعف واستمر المرض 18 يوم .. وعندما علمت ان اهلي على علم بمرضي بدون اتخاذ اي موقف معي . شعرت في هذه اللحظه اني مثل الكلب العفن المرمي بجانب الطريق لا احد ينقذه او يقترب منه .. قررت ان اتبرأ من الجميع نهائيا بدون رجعة ولن اعتبر احد انه من عائلتي لان من هذه اللحظه انا بدون عائلة مرضت وكنت سأموت وحيدا رغم انهم يعلمون فـ كيف سأقبل بهم بعد هذا الابتلاء المرضي والحمد لله عافاني الله وانزاحت الازمه المرضيه .. هل عليا ذنب تجاه اخوتي ووالدتي بهذا القرار ؟؟ اتمنى عدم طرح حلول للتصالح بين اخوتي ووالدتي لان هذا تم اكثر من مره وكان ردهم الرفض التام ..

الاجابة


التعليقات