الأحد 29 ربيع الأول 1439 - 17 ديسمبر 2017

عبد الله بن رواحة رضي الله عنه الصحابي الشاعر القائد المجاهد الشهيد

الخميس 27 صفر 1439 - 16 نوفمبر 2017 105 كاتب الترجمة : الأستاذ محمد عادل فارس

إنّه عبد الله بن رواحة بن امرئ القيس بن ثعلبة، الخزرجي، وأمه كبشة بنت واقد الخزرجية كذلك.

وهو أحد الذين بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم بيعة العقبة الأولى، تلك البيعة التي مهّدت للهجرة العظمى ولإقامة دولة الإسلام الأولى، وقد جعله النبي صلى الله عليه وسلم أحد النقباء الاثني عشر الذين أمّرَهم على قومه، فنِعْمَ المؤمِّر ونعم الأمير. وقضى حياته بعدها عابداً مجاهداً، صوّاماً قوّاماً حتى ختم الله له بالشهادة، وما أعظمها خاتمة!. وكم كان خليقاً بهذه الخاتمة وقد شهد بدراً وأحداً والخندق والحديبية وخيبر، حتى كان أحد قادة غزوة مؤتة حيث كتب الله له الشهادة هناك.

علم أن الله تعالى لا يرضى من المؤمن أن يكتفي بالكلام، مهما كان هذا الكلام طيباً. علم أن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفّاً كأنهم بنيان مرصوص، فأحب الله، وأحب لقاء الله، فأحبّ الله لقاءه.

أخبر عنه الصحابي الجليل أبو الدرداء فقال: لقد رأيتُنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره في اليوم الحارّ الشديد الحرّ، حتى إنّ الرجل ليضَعُ يده فوق رأسه من شدة الحر، وما في القوم صائم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعبد الله بن رواحة. (رواه أحمد والبخاري ومسلم وأبو داود وابن ماجه. وفي بعض الروايات أن ذلك كان في رمضان).

ويشهد النبي صلى الله عليه وسلم لابن رواحة فيقول: "يرحم الله ابن رواحة، إنه يحب المجالس التي تتباهى بها الملائكة". رواه أحمد.

وقد أرسله النبي صلى الله عليه وسلم في ثلاثين من أصحابه إلى أُسَيْر بن رازم اليهودي بخيبر في شوال سنة ستّ من الهجرة، وكانت اليهود قد أمّرتْ عليها أُسَيراً هذا بعدما قُتل زعيمها أبو رافع سلّام بن أبي الحقيق، وقد تمكنت هذه السرية من قتل أُسَير وثلاثين من أصحابه!.

لكن المشهد الأعظم الذي شهده ابن رواحة هو غزوة مؤتة، سنة ثمانٍ للهجرة، فقد أمّر النبي صلى الله عليه وسلم على الجيش مولاه زيدَ بن حارثة، وقال: "إن قُتل أو أصيب زيد، فقائد الجيش جعفر بن أبي طالب، فإن قُتل أو أصيب جعفر فقائد الجيش عبد الله بن رواحة، فإن قُتل عبد الله بن رواحة أو أصيب فليخْتَر المسلمون رجلاً منهم يجعلونه أميراً عليهم". رواه الحاكم في المستدرك على الصحيحين.

وكانت عِدّة الجيش ثلاثة آلاف.

ولمّا هَمّ الجيش بمغادرة المدينة جعل الناس يودّعونهم ويقولون: صحبكم الله، ودفع عنكم، وردّكم إلى أهليكم، فأنشأ ابن رواحة يقول:

لـكنني أســأل الـرحمـنَ مغـفـرةً وضربةً ذات فَزعٍ تَقذفُ الزّبدا

أو طعنةً بيدَي حرّان مُجهِزَة بحربةٍ تُنفِذُ الأحشاءَ والكبـــدا

حتى يُقالَ إذا مرُّوا على جَدَثي: أرشده الله من غازٍ، وقد رشدا

وحين وصل الجيش إلى أرض مَعَان بتخوم البلقاء، عرفوا أن عِدّة جيش العدو مئة ألف مقاتل من الروم، ومعهم مثلهم من نصارى العرب من قبائل لَخْم وجُذام وقُضاعة... فتردّد بعضهم وقالوا: نكتب إلى النبي صلى الله عليه وسلم ونُطلِعُه على ما رأينا، ثم نمضي لما يأمُرُنا به. فقال ابن رواحة: يا قوم، إن التي تطلبون [أي الشهادة] قد أدركتموها، ونحن لا نقاتل الناس بعَدَد ولا قوة، وإنما نقاتلهم بهذا الدين الذي أكرمَنا الله به. فانطلِقوا، فهي إحدى الحسنيين: النصر أو الشهادة.

واستجاب الجيش وحصل اللقاء، وحمل الراية زيد، فما زال يقاتل حتى قُتل مقبلاً غير مُدبِر، فتناول الراية جعفر وأوغَل في صفوف الروم وهو ينشِد:

يا حبّــــــذا الجنّــــةُ واقتــــرابُها =طيـّــبـــــةً و بـارداً شـــــــــرابُــهـا

والرومُ رومٌ قد دنا عذابها=كـافـــــرةٌ بعــيــــــدةٌ أنـســـــــابـهـا

عـليّ إن لاقيتُها ضِـرابـها

وانطلق يقاتل حتى قُطعت يمناه، ثم يسراه، ثم لحق بصاحبه شهيداً.

عند ذلك تقدّم ابن رواحة وحمل الراية وجعل يخاطب نفسه:

يا نفـــــــسُ إلا تُقتَــــــــلي تموتي=هذا حِمام الموت قد صَليتِ

ومـا تـــمنّـيـتِ فـقـــــد أعــطـــيتِ=إن تـــفـعـلي فِـعــــلهما هُـــــديتِ

ونظر إلى صاحبيه مضرّجين بالدماء، فكأن نفسه تردّدت، فخاطبها:

أقـــســــــمتُ يا نـفـــــــسُ لتنزلِنّــهْ=لـتـنـــــزلـــــِـــنَّ أو لـــتــُـــــكـــرهِــــــــنّــــه

ما لـي أراكِ تكــــرهين الجنّة=هل أنتِ إلا نطفة في شَنّه

ثم ما زال يقاتل حتى جعله الله شهيداً.

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يتلقى الوحي، وعلم باستشهاد مولاه زيد، وابن عمه جعفر، وصاحبه ابن رواحة، فخطب في الناس: "ألا أخبركم عن جيشكم؟ إنهم لقُوا العدوّ فأصيبَ زيد شهيداً، فاستغفِروا له. ثم أخذ اللواء جعفر فشدّ على الناس حتى قُتل، ثم أخذه ابن رواحة فأثبت قدميه حتى أصيبَ شهيداً، ثم أخذ اللواء خالد، ولم يكن من الأمراء". ورفع رسول الله صلى الله عليه وسلم أصبعيه وقال: "هو سيف من سيوفك فانصُره... لقد رُفعوا إليّ في الجنّة".

هؤلاء أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم. بمثل إيمانهم وتقواهم وثباتهم وشجاعتهم وتضحيتهم وحُبّهم للقاء الله... ثبّتهم الله تعالى ونصر بهم دينه.

أعطَــوا ضريـبـتهم للدين من دمهـم =ونحن نزعم نــصـــر الديــــن مجّانا

أعطَوا ضريبتهم صبراً على مِحَنٍ= صاغت بــلالاً وعمّـــــاراً وســـــلمانا

عاشـــــوا على الحـبّ أفـواهـاً وأفئدةً= باتوا على البؤس والنعماء إخوانا

الليـــــــلُ يعـــرفهم يـبـكــــــون في وَجَـلٍ=والحرب تعرفهم للخطْبِ فرســــانا

والله يـعـــرفــهــــم أنــــصــــــار دعــــوتـِـــه=والناس تعــــــــــرفهم للــحــــق أعـــوانا

 

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا