الاثنين 12 ربيع الأول 1440 - 19 نوفمبر 2018

الأستاذ الدكتور الأديب النحوي أحمد محمد الخراط

الخميس 24 صفر 1438 - 24 نوفمبر 2016 820 كاتب الترجمة : الأستاذ عمر محمد العبسو

 

(1948- معاصر)

 

هو الأخ الأستاذ الدكتور الأديب النحوي أحمد بن محمد الخراط الذي أمضى أربعين سنة في خدمة اللغة والقرآن، وله جهود امتدت في تحقيق العلم والنصوص الشرعية ولاسيما علوم القرآن ، وهو مستشار مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المدينة المنورة، وهو وكيل الدراسات القرآنية في المجمع، وأستاذ النحو في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية فرع المدينة المنورة والقصيم ، وسوف نعيش بعض اللحظات لنطلع على سيرة ذلك العلم الشامخ في تاريخ الحركة الإسلامية المعاصرة في حلب ..فهو أديب ونحوي وداعية إسلامي  .

المولد والنشأة :

ولد الأستاذ الدكتور أبو بلال أحمد محمد الخراط في حلب في شمال سورية عام 1948م . .ونشأ في أسرة مسلمة محافظة .

 

دراسته ومراحل تعليمه :

درس الابتدائية والإعدادية والثانوية في مدينة حلب .

وكان يأمل بدراسة الطب، وينوي السفر إلى إيطاليا، ولكنه افتتحت في حلب كلية اللغات وفيها قسم للغة العربية والفرنسية، وشعر أن هذه الكلية تلبي حاجة في نفسه، فدرس اللغة العربية عام 1969م، وكان من خريجي الدفعة الأولى في كلية الآداب في قسم اللغة العربية في جامعة حلب  تخرج منها بدرجة ممتاز عام 1969م .وكان من الطلاب المبرزين بين زملائه .

وكان يطمح من اليوم الأول أن يتابع الدراسات العليا وبعد تخرجه من كلية الآداب توجه لدراسة دبلوم التأهيل التربوي في كلية التربية في جامعة دمشق عام 1970م .

ثم سافر إلى القاهرة، وسجل في مرحلة الماجستير في النحو والصرف عام 1393ه /الموافق عام  1970م .وبعد ذلك أنهى السنة المنهجية التمهيدية، ثم حصل على رسالة الماجستير في النحو والصرف، وكان الرسالة : تحقيق كتاب رصف المباني في شرح حروف المعاني – للإمام أحمد بن عبد النور المالقي (توفي 702ه ) . وأشرف عليها عميد الكلية  السيد يعقوب بكر  من جامعة القاهرة عام 1397/1973 . 

-ثم حصل على الدكتوراه في جامعة القاهرة ((الدرُّ المصون في علوم الكتاب المكنون )) – السمين الحلبي - تحقيق من أول القرآن إلى نهاية سورة المائدة، وناقش الدكتوراه عام 1977م، وتقع الرسالة في 3 مجلدات، ثم طبعه بعد نيل الدكتوراه كاملاً في  11 مجلداً .

 

شخصيات أثرت عليه :

تأثر الدكتور أحمد محمد الخراط بعدد من العلماء والنحاة والأدباء الذين نهل العلم على أيديهم ومنهم :

-الأستاذ الدكتور . فخر لدين قباوة : وهو أستاذ العربية في بلاد الشام ، وكان بمثابة الأب المربي يفزع إليه الطلاب في حل المشكلات .

- د. محمد خير حلواني : أستفاد منه العلم والتربية وتعلم عليه النحو والصرف.

- وتابع دروس مفتي الأحناف في حلب الشيخ محمد الملاح رحمه الله.

-ويحضر دروس الشيخ الأديب المعمر أحمد القلاش : أستاذ التفسير .

-وحضر دروس الأستاذ محمود شاكر في مصر، وأعجب به وبعلمه، وقد فتح له مكتبته ينهل منها العلم والمعرفة  والنحو والصرف  .

ومن أساتذته الدكتور صبري الأشتر درس عليه الأدب العباسي .

ودرس على الدكتور عمر الدقاق : الأدب الأندلسي .

أعماله والوظائف التي تقلدها :

عمل أستاذاً لمادة النحو والصرف في جامعة الإمام محمد بن سعود فرع القصيم والمدينة المنورة بين عامي   1397ه   / 1421ه 

وحصل على درجة الأستاذية عام 1408ه .

وهو مستشار مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المدينة المنورة 

وهو وكيل مركز الدراسات القرآنية في المجمع ومشرفاُ على الباحثين في المركز.

حصل على جائزة سلطان بروناي التي ينظمها مركز أكسفورد تقديراً لجهوده في خدمة لغة القرآن تأليفاً وتحقيقاً .

أخلاق الدكتور وسماته وسجاياه :

جعل الدكتور همه في الحياة تسخير اللغة العربية في خدمة القرآن الكريم ، ويمتاز أسلوبه بالجدية في الالتزام، فهو لم يتغيب عن محاضرة طيلة دراسته في حلب، وكان ثقافته متنوعة حيث قرأ كل ما كتبه الرافعي والعقاد والزيات كما أطلع على كتب الغرب، وحين ذهب إلى القاهرة لم يعرف سوى الطريق الواصل بين الدقي وجامعة القاهرة، ولم يزر الأهرامات، ولم يعرف غير حديقة الأورمان القريبة . 

وكان همه الوصول إلى هذه الدراسة العلمية وتسخير علوم اللغة في خدمة كتاب الله.

وكان في حياته العلمية صبوراً متأنياً في القول والعمل .

مؤلفاته :

كتب الأستاذ الدكتور أحمد محمد الخراط عدة كتب ومؤلفات في تخصصه كما كتب في غير تخصصه ومن تلك المؤلفات والأبحاث :

1-المجتبى من مشكل إعراب القرآن .

2-عناية المسلمين باللغة العربية خدمة للقرآن الكريم – د. أحمد محمد الخراط

3-منهج ابن الأثير الجزري في مصنفه النهاية في غريب الحديث والأثر

4-ملامح من الإعجاز البياني في ضوء القراءات القرآنية .

5- رصف المباني في شرح حروف المعاني – المالقي – تحقيق  .

6-الدر المصون في علوم الكتاب المكنون – السمين الحلبي – تحقيق- 11 مجلداً .

7- بحث (( جهود سيبويه في التفسير )) - الدكتور : أحمد محمد الخراط .

8- الهمزة في الإملاء العربي : المشكلة والحل .

9- منهج الأخفش في إعراب القرآن – درس منهج الإمام الأخفش الأوسط في كتابه معاني القرآن .

10- معجم مفردات الإعلال والإبدال في القرآن الكريم .

11-أبو عمر الجرمي : درس تاريخ هذا الإمام، وجمع آراءه المتناثرة في بطون الكتب .

12- ابن مضاء القرطبي ودعوته في تهذيب النحو: بين الهدم والبناء .

13-معالم من التفكير التربوي عند علماء المسلمين : أثبت فيه أصالة التربية الإسلامية، تناول فيه آراء ابن جماعة في التربية تذكرة السامع والمتكلم : الذي تحدث عن الفروق الفردية ، فاعلية التعلم، والعلاقة بين الأستاذ والتلميذ، نظرية الايجابي والسلبي، ويعنى بالتطبيق ، وإعداد المدرس الكفء .

-وتناول جهود المحدثين من السلف في التربية والدقة العلمية ، والعناية بالنوع لا بالمقدار ، التربية للجميع ، آداب الشيخ والتلميذ .

-وتحدث عن جهود ابن خلدون : قيود التوسع، وفتق اللسان عند ابن خلدون، والشدة في التعلم .

- وسائل التعليم عند الزرنوجي يتحدث عن آداب طالب العلم .

-كما تحدث عن الفكر التربوي للإمام الغزالي، والإمام الآجري .

14- منهج الإمام البغدادي في تحقيق النصوص اللغوية من خلال خزانة الأدب (( 1030- 1093ه)) : نسب البعض هذا العلم إلى الغرب وقالوا إن علماء الغرب هم الذين ابتكروا أصول تحقيق النصوص، ونشر الكتب، أثبت د. الخراط أن الإمام البغدادي هو الذي ابتدع تحقيق النصوص في خزانة الأدب .. وطلب كتابة مقدمة ، وطالب بالمقارنة بين النسخ ، ..

15- نظرات في القرن السالف : الأخطار التي حدث في القرن العشرين ، تحدث عن هدم الخلافة وفصل الدين عن الدولة وتحدث عن الصهيونية، وتناول إيجابيات الصحوة الإسلامية .

16-مدخل إلى تحصين الأمة : تحدث فيه عن تحصين الشباب من القنوات الفضائية ودور الحكومات والمربين في ذلك .طبعة رابطة العالم الإسلامي .

17- محاضرات في تحقيق النصوص .

18- تحقيق النصوص علم وفن – محاضرة رعتها الجمعية العلمية للقرآن وعلومه ألقاها يوم الثلاثاء في كلية أصول الدين بمناسبة اللقاء الثاني من سلسلة اللقاءات العلمية المتخصصة في 5/ 1 / 1431ه .

19- الاتقان في علوم القرآن – الإمام السيوطي – تحقيق – طبعه مجمع الملك فهد في 10 مجلدات .

أحواله الاجتماعية :

والدكتور الداعية متزوج وله عدة أولاد منهم بلال وبه كنيته والدكتور الطبيب حذيفة أحمد الخراط الذي يهتم بالإعجاز الطبي في القرآن . 

وبعد :

ويرى الأستاذ الدكتور أحمد محمد الخراط أن الطالب في المستقبل سوف يلاقي صوارف كثيرة عن التعليم والتربية، ويجب علينا أن نجد البديل وعلى المسؤولين إعادة النظر الجاد في عملية التعليم ، وما زال الدكتور يتفجر علماً وحكمة وحيوية ونشاطاً ، ويخرج الكتب، ويحقق ، وينشر، ويشرف على الرسائل العلمية والدراسات القرآنية ، ونرجو الله أن يطيل في عمره، وينفع بعلمه، وأن يكون أحد المشرفين على التغيير والإصلاح العلمي لتحقيق نهضة الأمة .

مراجع الترجمة :

-مقدمة محاضرته تحقيق النصوص علم وفن .

-حديث الذكريات – الشيخ جاسم المطوع .

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا