الاثنين 11 ربيع الأول 1440 - 19 نوفمبر 2018

الشيخ عبد الوهاب طلس - ـ

الأحد 24 جمادى الآخرة 1434 - 5 مايو 2013 2467
الشيخ عبد الوهاب طلس

( 1299 ـ 1354 هـ / 1883 ـ 1935 م )

بقلم : فياض العبسو

نسبه وأسرته:
هو الشيخ العالم عبد الوهاب بن الشيخ مصطفى بن الشيخ محمد طلس الحلبي ،

ولد في حلب ، ونشأ فيها ، في أسرة ذات علم وفضل ، فقد كان والده العلامة الشيخ مصطفى طلس ،

( 1834 / 1896 م ) ، ( ترجم له الطباخ في إعلام النبلاء ) كان مدرساً في الجامع الأموي الكبير ، بحلب ، والذي بناه الخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك ، وجده الشيخ محمد كان من العلماء ، وأخوه الشيخ محمد نافع كان عالماً وقاضياً وأديباً ، وولده الدكتور محمد أسعد طلس كان عالماً وأديباً ..

دراسته:
تلقى العلم عن والده ، ثم درس العوم الشرعية والعربية ، على أيدي كبار العلماء ، من زملاء والده ،

في المدرسة الشعبانية والحلوية والخسروية ، بحلب .

مكانته العلمية:
كان من وجهاء حلب ، وعلماً من أعلامها ، يحبه ويحترمه كل من عرفه ، من المسلمين والنصارى ،

عرض عليه الشيخ تاج الدين الحسني ، أول رئيس لسورية بعد الاستقلال ( 1946 م ) ، عرض عليه الوزارة فاعتذر عن قبولها ، حيث كان يتعاون سراً مع ثورة الزعيم الوطني إبراهيم هنانو ، رحمه الله .

أعماله:
عقب وفاة أخيه الشيخ القاضي محمد نافع طلس ، استلم إدارة الجامع المعروف بالمدرسة الحلوية ، وأوقافها وخدمة طلابها ، وكان له نشاط طيب في توسعة أوقاف المدرسة الحلوية ، حيث ارتفعت وارداتها بشكل كبير وليس له نظير عما كانت عليه من قبل ، وازدادت أوقاف المدرسة ، بشراء الدور والدكاكين والأراضي ،

في مناطق مختلفة من المدينة ، وخاصة في منطقة التلل ، ووراء الجامع الكبير ، وباب النيرب والعزيزية ، وغيرها .

وكان له درس في الجامع الأموي الكبير ، بحلب ، خلفاً لوالده .. كما كان مدرساً في المدرسة الحلوية ، وغيرها .

أوصافه:
كان طويل القامة ، حسن المظهر والمعشر ، محدثاً لبقاً .. محبوباً لدى الخاصة والعامة من الناس .

آثاره:
من آثاره رحمه الله: أنه حفظ الشعرة النبوية ، وأقام لها حجرة خاصة ، من الحجر الأصفر الصقيل ، داخل القبلية ، كتبت عليها هذه العبارة: أتحف المدرسة الحلوية بالشعرة الطاهرة النبوية ، وأنشأ هذه الحجرة ، متولي أوقافها عبد الوهاب بن الشيخ مصطفى طلس ، غفر الله لهما ، سنة ( 1344 ) هجرية ..

وعبارة: الصلاة والسلام على صاحب هذا الأثر الشريف المبارك .

مرضه ووفاته:
داهمه المرض في عز شبابه وأوج عطائه ، فأدخل مستشفى القديس لويس ، المعروف بمستشفى فريشو ، بمحلة الإسماعيلية ، بحلب ، ولم يمهله المرض طويلا ً.

فانتقل إلى رحمة الله مأسوفاً ومحزوناً عليه من الجميع ، لما له من أيد نبيلة ، ومحبة في قلوب الناس ،

وقد رثته كثير من الصحف والمجلات السورية ، وذلك في عام ( 1354 هـ / الموافق لعام "1935 م">1935 م ) .

ودفن في مقبرة الشيخ ثعلب ، المعروفة بمقبرة هنانو ، والتي حولت فيما بعد لبناء جامع كبير .

رحمه الله تعالى .
مصدر الترجمة:
زودنا بهذه المعلومات ، الأستاذ المجاز القانوني ، عبد الله هشام بن الشيخ محمد نافع طلس ،
وذلك عندما زرته في منزله ، بحلب .. من كتاب مخطوط له ، بعنوان: جذور آل طلس .. بتصرف .

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا