الأربعاء 3 ربيع الأول 1439 - 22 نوفمبر 2017

حكم الزيادة في الأذان، وحكم التثاؤب في الصلاة

السبت 20 رمضان 659863 - 29 يناير 640850 380

نص الاستشارة أو الفتوى:

ما حكم الدين في الزيادة في الأذان، والعطس، والتثاؤب أثناء الصلاة؟

نص الجواب:

ألفاظ الأذان معروفة آخرها: (الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله) والزيادة عليها ليست مشروعة، وقد يكون غرض السائل ببيان حكم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد الأذان، والدعاء لبعض الصالحين وما شابه ذلك.

 

أما غير الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فليس مشروعاً رفع الصوت به حتى لا يظنَّ الناسُ أنَّه من صُلبِ الأذان.

 

والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فيها كلام كثير، لكن الأصل أنَّها مطلوبة بوجه عام لقوله تعالى: [ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا] {الأحزاب:56}.

 

ومن مواضع تأكد طلبها بعد الأذان للحديث الذي رواه مسلم: (إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ثم صلوا علي...) وهو عام لم يرد إخراج المؤذن منه كما قال بعض العلماء، وقال آخرون: ليست مشروعة للمؤذن فهي بدعة، ومادام الأمر خلافياً فلا يجوز التعصب لرأي من الآراء (1).

 

ومن العجيب أنَّ مُفتي الديار المصرية الأسبق الشيخ محمد بخيت المطيعي المتوفى سنة 1935م قال في كتابه: (أحسن الكلام فيما يتعلق بالسنَّة والبدعة من الأحكام) أنَّ أمير مصر في القرن الثامن الهجري أمر بها، ونحن مأمورون بطاعة ولي الأمر فيما ليس بمعصية، وليست بدعة هوى بل سنة هدى؛ لأن الحديث يقول: (من سنَّ سنة حسنة في الإسلام فعمل بها بعده كتب له مثل أجر من عمل بها لا ينقص من أجورهم شيء).

 

أما العطس في الصلاة، وكذلك التثاؤب فهما أمران اضطراريان، ولا تبطل الصلاة بشيء منهما كما جاء في " فقه المذاهب الأربعة " ص 107، ولو كانت مُشتملة على بعض الحروف للضرورة، غير أنَّ أبا حنيفة رضي الله عنه قال: لا تبطل الصلاة بهذه الأشياء: (التثاؤب والعطاس والسعال والجشاء، أي التكريع) بشرط ألا يتكلف إخراج حروف زائدة على ما تقتضيه الطبيعة، كأن يقول في تثاؤبه: هاه هاه، أو يزيد العطاس حروفاً لا تضطره إليها طبيعة العطاس فإنَّ ذلك يبطل الصلاة.

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

 

راجع الفتاوى الإسلامية المجلد العاشر ص 3702، ومجلة الأزهر المجلد 6ص 472و577و627.

المصدر مجلة منبر الإسلام السنة السابعة والأربعون، ذو القعدة 1409 - العدد 11

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
1084 الكفارة 16 الأربعاء 20 صفر 1439 - 8 نوفمبر 2017
1079 NJmQpbyOzlZ 14 الأحد 3 صفر 1439 - 22 أكتوبر 2017
1062 حكم إرداف أحد النسكين على الآخر ورفضه وما يقع من العامة في ذلك من الخطأ 84 الأحد 23 رجب 660180 - 30 يونيو 641157
1060 الإفراد والقِران والتمتع 98 الجمعة 19 ربيع الثاني 660180 - 29 مارس 641157