الثلاثاء 4 صفر 1439 - 24 أكتوبر 2017

ميلاد الآمال من الجراح والآلام

الثلاثاء 19 ربيع الثاني 1438 - 17 يناير 2017 398 د. إبراهيم التركاوي

شاءت إرادة الله ( جل جلاله ) – الذي يخرج الحي من الميت ، ويخرج الميت من الحي ، ويرزق من يشاء بغير حساب – أن يجعل من العسر يسرا ، ومن الكرب فرجا ، ومن الهم فرحا ، ومن الشدة رخاء ، ومن الضيق سعة ، ومن الآلام آمالا ..

 

  فما وجد عُسر إلا وكان معه يسران ، كما قال الله ( عز وجل ) : "فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا" الآية ? ، سورة الشرح "

 

وقال النبي صلي الله عليه وسلم – في هذا الشأن - : " لن يغلب عسر يسرين ".

 

  وعلي هذا ، ربّي الله ( عز وجل ) أنبياءه – وهم في أشد اللحظات ضيقا وحرجا – ألّا ينشغلوا بالجراح والآلام ، عمّا ينتظرهم في الغد المشرق من البشريات والآمال .

 

  تأمل نبي الله ( يوسف ) – عليه السلام – عندما ذهب به أخوته وأجمعوا أن يجعلوه في غيابة الجب ، أوحي الله إليه – وهو في غيابة الجب – بالغد المشرق الذي سيتمكن فيه ، وسيخبرهم بما فعلوه .. " فَلَمَّا ذَهَبُواْ بِهِ وَأَجْمَعُواْ أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ" الآية ??، يوسف

 

  وقد كان .. ، وأنبأ أخوته بما فعلوا به وبأخيه ، بعد أن مكّن الله له ، وجعله علي خزائن الأرض .. " قَالَ هَلْ عَلِمْتُم مَّا فَعَلْتُم بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنتُمْ جَاهِلُونَ " الآية ?? ، يوسف

 

 وتأمل ما حدث لـ ( أم موسي ) إذ أحيط بها – وهي الأنثى – وهي خائفة تترقب ، تحتضن ولدها ، وفرعون يذبّح الأطفال من حولها .. فبينما هي كذلك إذ أوحي الله إليها بأن تلقي ولدها وفلذة كبدها في اليمّ ، ووعدها – سبحانه – برده إليها ومن ثمّ فعليها ألّا تخاف ولا تحزن .. " وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلا تَخَافِي وَلا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ" ? ، القصص

 

 وقد كان ، ورده الله إليها ، - بعد أن سخّر له فرعون وهو لا يشعر – فكانت ترضع ولدها وتأخذ أجرها ..! " فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ " ?? ، القصص

 

 وما حدث مع نبي الله ( يوسف ) ، ومع ( أمّ موسي ) حدث مع النبي الخاتم ( محمد صلي الله عليه وسلم ) ، إذ اضطر للخروج والهجرة بعد ما ضاقت  مكة به وبدعوته ، وتآمر القوم علي الخلاص منه .. " وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ" ?? ، الأنفال

 

  وبينما النبي – صلي الله عليه وسلم – في طريقه – وهو مطارد – إلي المدينة ، أوحى الله إليه بقوله تعالي : " إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ .." ?? ، القصص

 

 وقد كان .. وفتح الله ( عز وجل )  له مكة ، وأتم نعمته عليه ، ونصره نصرا عزيزا ..

 

  بهذه الروح ، وتلك التربية القرآنية التي تربّي النبي ( صلي الله عليه وسلم ) عليها وتشبّع بها ، ربّي عليها أصحابه ، رباهم علي أن يرتفعوا فوق الأحداث ، وألّا ينشغلوا بها عما ينتظرهم في الغد من بشريات الخير ونسائم الرحمة .

 

  عن سلمان الفارسي – رضي الله عنه – قال : ( ضربت في ناحية من الخندق , فغلظت عليّ صخرة ، ورسول الله – صلي الله عليه وسلم – قريب مني ، فلما رآني أضرب ورأي شدة المكان عليّ ، نزل فأخذ المعول من يدي ، فضرب به ضربة لمعت تحت المعول برقة , قال : ثم ضرب به ضربة أخري , فلمعت تحته برقة أخري , قال : ثم ضرب به الثالثة ، فلمعت تحته برقة أخري ، قلت : بأبي أنت وأمي يا رسول الله ، ما هذا الذي رأيت لمع تحت المعول وأنت تضرب ؟ قال : أو قد رأيت ذلك يا سلمان ؟ قلت : نعم. قال : أما الأولي فإن الله فتح عليّ بها اليمن ، وأما الثانية فإن الله فتح عليّ بها الشام والمغرب , وأما الثالثة فإن الله فتح عليّ بها المشرق ) الحديث حسن بطرقه

 

 بشّر النبي – صلي الله عليه وسلم – بهذه الفتوحات في وقت عصيب ألمّ بالناس ، وصفه الله ( عز وجل ) بقوله تعالي : " إِذْ جَاؤُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا" ?? ، الأحزاب

 

 هذا الجو الخانق جعل أرباب النفاق يتندرون - في ضيق وغيظ – بقولهم : إن محمدا يعدنا كنوز كسري وقيصر ، وأحدنا لا يأمن  علي خلائه .!

 

  بيد أن ما وعد به النبي – صلي الله عليه وسلم – قد تحقق وفتح الله لرسوله وصحابته بلاد كسري بفارس ، وبلاد قيصر بالشام ، وبلاد اليمن بالجزيرة .

 

  إذا كانت آلام المخاض - مهما اشتدت وطالت - تسفر عن مولود جديد ، فإن الآمال تولد من الجراح والآلام ، ولاسيما لمن سعي إليها بالعمل لا بالأماني والأحلام.!

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا