الثلاثاء 4 صفر 1439 - 24 أكتوبر 2017

النصر المحتوم

السبت 7 شوال 1438 - 1 يوليو 2017 132 شعر: محمد عمر النقشي

 

(سَنَنْصُرُ الشَّــــامَ) أَمْرٌ خُـــــطَّ بِالْقَلَــــمِ .. 

                                                   (سَيُهْزَمُ الْجَمْــــعُ) نَصْــــرٌ بَالِـــغُ الْقِـــــدَمِ

سَتُفْتَحُ الْقُــــدْسُ وَ الْأَقْصَــــى تُعَانِقُـــــهُ .. 

                                                   (اللهُ أَكْبَـــرُ) فِـــــي الْمِعْـــــرَاجِ وَالْحَــــرَمِ

سَيُـــــورِقُ الْغُصْنُ فِي الشَّهْبَـــاءِ يَشْمَلُهُ .. 

                                                   مِسْــــكٌ يَطِيبُ مِنَ الْفَيْحَـــــــاءِ ذُو نَسَـــــمٍ

سَتَنْتَشِي حِمْـــصُ رِيـــحَ الْمَجْدِ شَامِخَــةً .. 

                                                   تُـــــرْدِي الْغُــــــزَاةَ، فَسَيْــــفُ اللهِ لَمْ يَنَـــمِ

سَيُظْهِـــــرُ اللهُ أَمْـــــراً عَـــزَّ نَاصِــــــرُهُ .. 

                                                   وَ يَمْحَقُ الْحَــــقُّ صَـــمَّ كُــــلِّ ذِي صَمَــمٍ

قَالُـــــوا أَصَابَــــــكِ دَاءُ الْهُــــونِ وَالْهَرَمِ .. 

                                                   يَا أُمَّــــةَ الْعُــــرْبِ يَـــا صَوَّانَـــــةَ الذِّمَـــمِ

ذَرَّ الرَّمَـــادِ أَمِ التَّنْكِيـــــلَ قَدْ قَصَـــــدُوا؟! .. 

                                                   أَمْ أَنَّـــــهُ صَــــــدَقَ الْكَـــذَّابُ فِي التُّهَـــمِ؟!

يَا لَهْـــفَ نَفْسِــي وَ مَا الْحَسْــرَاتُ تَنْفَعُهَـا .. 

                                                   لَمَّا رَأَتْ مَا عَــــرَاكِ الْيَــــوْمَ مِـــــنْ سَقَــمِ

تَوَقَّـــــدَتْ فِي حَنَايَـــــا الصَّــــدْرِ تُلْهِبُـــهُ .. 

                                                   نِيـــــرَانُ أُخْـــــدُودِكِ الْحَـــــــرَّانِ لِلدِّيَــــمِ

فَسَكَّنَتْهَـــــا حُــــــرُوفٌ فِــــي مَطَالِعِهَــــا .. 

                                                   (عَلَيْـــــكَ بِالشَّـــــــامِ) أَرْضِ اللهِ تَغْتَنِــــــمِ

يَــــا قَاتِــــلَ الشَّــــامِ لَيْسَ الْقَتْــــلُ يَرْدَعُنَا .. 

                                                   كَـــلَّا وَلَا قَاذِفَــــاتُ الْغِــــــلِّ وَ الْحُمَــــــمِ

لَا تَحْسَبَـــــنَّ جُمُــــوعَ الْفُــــرْسِ تُرْهِبُنَــا .. 

                                                   فَتْــــــحُ الْفُتُــــوحِ لَنَــــا سَاسَـــــانُ فَانْهَـزِمِ!

لَا يُرْتَجَــــى الْعَــــوْنُ مِنْ خُـــدَّامِ سَاقِطَـةٍ .. 

                                                   مَــــــنْ يَرْتَجِــي عَوْنَهُــمْ أَمْسَـى مِنَ الْخَدَمِ

شَـــــــامَ الرَّسُـــولِ وَ جُنْـدَ اللهِ فَانْتَفِضُـــوا .. 

                                                   زُفُّــــــوا الشَّهِيـــــدَ زَكِـــيَّ النَّفْسِ ذَا الشَّمَمِ

دُكُّــــوا حُصُونَ جُمُـوعِ الْبَغْــيِ لَا تَـــذَرُوا .. 

                                                   .رِجْســـــاً عَلَى تُرْبَـــــةِ الْأَطْهَـــارِ وَالنُّجُمِ

إِنِّــــي أَرَى فِي سُيُـــوفِ الشَّــامِ صَاعِقَـــةً .. 

                                                   ذَلَّــــــتْ لَهَا مَاضِيَــاتُ الْبِيضِ وَالْحُسُــــمِ

إِنِّــــي أَرَى فِي شَبَــــابِ الشَّـــــامِ بَارِقــــةً .. 

                                                   تَعْــــلُو بِهِــــمْ أُمَّتِــــي أَعْلَـــى ذُرَى الْقِمَــمِ

فَكُلَّمَــــــــا رَاوَدَتْنِــــــي بِنْـــــــتُ قَانِطَــــةٍ .. 

                                                   عَلَّلْتُهَــــــا بِالَّـــــذِي آمَنْــــتُ؛ فَاعْتَصِمِـــي

سَتَعْلَـــــمُ الْعُصْبَــــــةُ الْهَوْجَــــاءُ أَنَّ لَنَـــــا .. 

                                                   عِــــــزّاً يَسُــــودُ عَلَـــــى الْأَرْجَـاءِ وَالْأُمَـمِ

هَــــــذِي حُرُوفِــــي وَ قَــــدْ شَرَّبْتُهَا أَمَلِـــي .. 

                                                   لَا بَــــلْ يَقِينِـــي كَمَـــا أَوْدَعْتُهَــــا أَلَمِــــــي

سَتُنْصَــــــرُ الشَّــــــامُ إِنِّ اللهَ نَـــاصِرُهَـــــا .. 

                                                   فَمُظْهِــــــرٌ عِـزَّهَـــــا بِالسَّيْـــــفِ وَالْقَلَــــمِ

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا